نادي الوداد يغري النجم الجزائري يوسف بلايلي بصفقة المليار وهيا أغلى في تاريخ المغرب

واصل نادي الوداد البيضاوي المغربي ، تدعيم صفوفه بعد كبير من نجوم الساحرة المستديرة في الوطن العربي ، خلال مرحلة الانتقالات الحالية من أجل تعويض النواقص التي عانى منها الموسم الماضي، ابرزها تعويض أخفاق نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا، الذي خسره أمام الأهلي المصري في مجموع مباراتي الذهاب والإياب (3 – 2).

ومن بين أهداف “الفريق الأحمر” هذا الموسم الاستعانة بخدمات نجوم لهم ثقل كبير في عالم الساحرة المستديرة ، حتى يكون نادي الوداد في جاهزية تامة للمنافسة على المسابقات الآتية (الدوري المحلي، كأس العرش، دوري أبطال أفريقيا والسوبر الأفريقي)، إضافة إلى البطولة العربية التي يخوض أطوارها حاليا في المملكة العربية السعودية .

وأعلن نادي الوداد البيضاوي عن تعاقده مع ثمان لاعبين بالميركاتو” الصيفي، وهم إلياس شتي وزكرياء دراوي وحمزة الركراكي ومنتصر لحتيمي وأسامة محروس والحارس مهدي مفتاح وهشام أيت برايم والشرقي البحري، فإن ذلك لا يعني أنه أغلق باب التعاقادات، بقدر ما يتطلع إلى التعاقد مع نجوم آخرين بإمكانهم تقديم الإضافة إلى الفريق في الاستحقاقات القادمة.

وأمدت العديد من المصادر الصحفية عن أن نادي الوداد البيضاوي كتف من اتصالاته مع نجم منتخب الجزائر يوسف بلايلي، بهدف التعاقد معه بتوصية من المدرب عادل رمزي، وبالتالي اللعب برفقة مواطنيه الثلاثة، الذين يرتدون قميص نادي الوداد، ويتعلق الأمر بالحسين بنعيادة وإلياس شتي وزكرياء دراوي.

وأضاف المصدر نفسه أن نادي الوداد المغربي قدم مبلغاً مغرياً يصل إلى قرابة مليون دولار سنوياً أي ما يعادل مليار سنتيم مغربية مع احتساب المكافآت، وذلك بهدف فوز بخدماته، وبالتالي قطع الطريق على فريق الترجي التونسي، الذي قدم مبلغاً كبيراً للاعب الجزائري أيضاً.

وأكدت نفس المصادر أن الدولي الجزائري يوسف بلايلي في طريقه للتعاقد مع الوداد الرياضي في صفقة انتقال حر، بعدما ربطت العديد من الصحف في الماضي أنتقاله إلى غريمه التقليدي الرجاء الرياضي .

بعدما عجز الفريق الاخضر عن إتمام الصفقة، بسبب قرار منعه من أبرام التعاقدات بسبب مشاكله مع الفيفا بسبب مستحاقات متبقية لبعض لاعبيه ، ومن المتوقع أن يقدم صاحب 31 سنة إضافة كبيرة في الوسط لنادي الوداد .

تنبيه هام

تؤكد «أنفو سبورت» أنها تمنع منعا باتا استنساخ أو نقل أو نشر مواضيع أو صور منقولة من موقع الإلكتروني سواء بشكل كلي أو جزئي بهدف نقلها إلى الجمهور عبر أي وسيلة من وسائل النشر الإلكترونية وكل مخالف لذلك سيعرض نفسه لمخالفة حقوق طبع ونشر.