تاريخ مواجهات منتخب الجزائر وأنغولا

لم تكن اللقاءات بين الجزائر وأنجولا ممتعة على الإطلاق لكلا البلدين. عدد قليل من المباريات أسفرت عن الفائز. إثبات وجود خصم متوازن، تعادلات 6 في جميع المباريات التسع، والنتائج الضئيلة عند صافرة النهاية. رغم كل شيء، الأفضلية للجزائر التي تحقق انتصارين لواحد!

وفي المباريات الرسمية، التقت الجزائر وأنجولا 7 مرات. ويمكن تقسيم هذه المواجهات بين البلدين ترتيبًا زمنيًا إلى مرحلتين. الفترة الأولى من 1985 إلى 2001 حيث واجه الفريقان 4 مرات والفترة الثانية من 2004 إلى 2010.

 

في الثمانينيات، كان للثعالب هالة عظيمة في أفريقيا، وخاصة بين عامي 1982 و1986 عندما سيطروا إلى حد كبير على خصومهم. أُطلق على الجزائر لقب “الملك غير المتوج” لأن كل ما كانوا بحاجة إليه هو الفوز بكأس أفريقيا. خلال هذه الفترة، بالنسبة لتصفيات كأس العالم المكسيكية، وفي الجولة الأولى، واجه مهرا خلف وسعدان أنغولا في مباراة ثنائية. في مارس 1985، في لواندا، واجه الخضر كل الصعوبات في العالم للحفاظ على نظافة مرماهم بفضل حارس المرمى ناصر الدين دريد الذي قدم مباراة رائعة في ذلك اليوم. حتى أنه تلقى مساعدة من العارضة في الدقائق الأخيرة من اللعب، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي 0-0. وبعد شهر وجد البطلان نفسيهما في ملعب 5 يوليو المزدحم. وبينما ظن الجميع أن المباراة انتهت بفضل 3 أهداف للمنصوري وميناد وبويشي، إلا أن الأمر كان غير ذلك. ومن خلال روحهم الرياضية والتضحية بالنفس، تمكن الأنجوليون من تقليص النتيجة مرتين. حتى أنهم دفعوا لتحقيق التعادل. بنتيجة 3-3، كان فريق Palancas Negras هو من سيتأهل. لكن الدفاع الجزائري بقيادة محمود كندوز من أعظم الأيام قاوم الهجمات الأنغولية. فاز زملاء ماجر بنتيجة 3-2 وتأهلوا للدور التالي. لقد تغلبوا على الزامبيين ثم التونسيين (بنتيجة لا تُنسى 4-1 من تونس) لتمهيد الطريق إلى مكسيكو سيتي وكأس العالم 1986. وللتذكير، شهدت مباراة الإياب ضد تونس (الفوز 3-0) عودة بلومي. للمنتخب الوطني بعد إصابة خطيرة في الركبة تعرض لها في ليبيا وغياب لمدة عام تقريبًا. في ذلك اليوم كان يرتدي شارب بومدين.

التقى “الثعالب” و”الغزال الأسود” في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين للتأهل لكأس الأمم الأفريقية 2002. وفي مجموعة تشبه إلى حد كبير مجموعة كأس الأمم الأفريقية 2023 (الجزائر – بوركينا فاسو – أنجولا – بوروندي)، حقق الخضر نفس النتائج التي حققها الخضر. في 1985. في لواندا، عاد الفريق بقيادة الجداوي بالتعادل الجيد 2-2 (ثنائية من تاسفاوت). أثناء تقدمهم بنتيجة 2-0، استرخى فريق الخضر في الشوط الثاني. في 14 دقيقة، تمكن الأنجوليون من اللحاق بإسحاق وميندونكا. كان لا يزال يتعين علينا القتال على كل الكرات للحفاظ على هذه النقطة من التعادل. في العودة، فاز زملاء بلماضي وبناربية بهذه المواجهة بفضل المحبوب الجديد مولودية الجزائر والمنتخب الوطني رفيق الصيفي. يسجل الشاب المولودين أولاً من ركلة ركنية مباشرة (ربما اصطدم بها أحد المدافعين) ثم من ركلة جزاء. لاعب شاب آخر، ولكن متألق، أعطى خيرخيش الفوز لبلاده (3-2) بينما تمكنت أنجولا من معادلة النتيجة. وهيمنت الجزائر على المباراة لكنها عانت كالعادة من أجل الحفاظ على النتيجة والخروج منتصرة.

خلال تصفيات كأس العالم 2006، التقى الخضر وأنجولا للمرة الثالثة في تاريخهم في مجموعة التصفيات. استعاد زملاء فلافيو ألوانهم للسيطرة على مجموعتهم المؤهلة. كان الأمر على العكس تمامًا بالنسبة للجزائريين الذين شهدوا عبور الصحراء (للثعالب…) وحالة عدم استقرار مزمنة وكارثية حيث رأينا 4 منتخبين (سعدان، وواسيج، فرجاني، وإيغيل). في مباراة الذهاب في عنابة، وعلى الرغم من الحضور الجماهيري الكبير، لم يتمكن كريم زياني أو حتى سليم عراش من هز الشباك. انتهت المباراة بالتعادل السلبي 0-0 رغم المحاولة الأخيرة على رأسية محمد بداش الذي سنحت له العديد من الفرص خلال هذا اللقاء.