الخبير التحكيمي جمال الشريف يكشف عن تعرض المنتخب المغربي لظلم امام الكونغو

عرفت مباراة المنتخب الوطني المغربي ونظيره الكونغو الديمقراطية، مساء يوم الأحد، في إطار منافسات الجولة الثانية من مرحلة المجموعات في كأس أمم أفريقيا، حالة تحكيمية في الشوط الثاني أثارت التساؤلات بين الجماهير الرياضية.

حيث عرفت أنفاس الاخيرة من زمن اللقاء مطالبة النجم المغربي أمين حارث، بركلة جزاء لصالح “أسود الأطلس”، بعدما لمست الكرة يد منافسه ميشاك إيليا لاعب الكونغو الديمقراطية، لكن حكم اللقاء أمر بمواصلة اللعب، وتقنية الفيديو “فار” لم تتدخل.

وكشف الخبير التحكيمي جمال الشريف، عن رأيه قائلاً: حيث قال أن الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع قبل نهاية المباراة، كانت الكرة بحوزة أمين حارث، الذي حاول تمريرها لأحد زملائه داخل منطقة العمليات ، غير موتوسامي لاعب الكونغو الديمقراطية استطاع قطع الكرة بمشط قدمه اليسرى، لتصطدم بيد زميله ميشاك إيليا في يده “.

وأضاف الشريف قائلاً: ” في مثل هاته الحالة لم تكن ركلة جزاء موجودة، لكن عندما يلعب زميلك الكرة وتصطدم بك، فإن روح اللعبة لا تقر هذه المخالفة، ولا وجود لركلة جزاء لصالح منتخب المغرب، وبالتالي قرار الحكم الرئيسي كان صحيحاً باستمرار اللعب”.

وعن عدم تدخل تقنية الفيديو المساعد “فار” في هذه الحالة، اختتم الشريف حديثه: “لم يتدخل الفار في هذه اللحظة، لكنه تحقق من جميع القرارات المتخذة من قبل الحكم الرئيسي، ودعمه فيها، لأن قراره كان صحيحاً، بأنه لا توجد ركلة جزاء لصالح منتخب المغرب”.

ويذكر أن المنتخب الوطني المغربي من أنتزاع صدارة المجموعة بأربع نقاط ، عقب تعادله بهدف لمثله ، بعد فوزه في المباراة الأولى على حساب تنزانيا بثلاثية نظيفة .