رسمياً نجم ريال مدريد إبراهيم دياز يتخذ قراره النهائي ومدرب إسبانيا يخرج بتصريح مفاجئ

يواصل نجم ريال مدريد إبراهيم دياز إثارة الجدل بعد التصريحات الأخيرة للمدرب الإسباني لويس دي لا فوينتي التي اتهمه بالابتزاز بسبب رفضه الاختيار بين اللعب لـ “لاروخا” أو المنتخب المغربي ، حيث فضل عدم التسرع في هوية المنتخب الذي سيختار مستقبلا.

وبينما ترى الجماهير المغربية أن إبراهيم دياز هو الحل لنقص كفاءة المنتخب المغربي، خرج دي لا فوينتي عن صمته باتهام اللاعب البالغ من العمر 24 عاما بالابتزاز، بعد الإشادة بموهبة ريال مدريد، عقب إقصاء فريق المدرب وليد الركراكي. من بطولة كأس الأمم الأفريقية التي تقام في ساحل العاج حتى 11 فبراير المقبل.

وقال دي لا فوينتي، في تصريحات لإذاعة “أوندا سيرو” الإسبانية، السبت: “الوضع مع إبراهيم دياز يظل غريبًا إلى حد ما في نظري.  يمكنه اللعب لمنتخبي إسبانيا والمغرب، رغم أن كل المؤشرات تشير إلى اختياره اللعب للمنتخب الإسباني، لأن حلمه هو ارتداء قميص لاروخا.

وعن إمكانية استدعاء دياز مستقبلاً للمنتخب الإسباني، أوضح دي لا فوينتي أنه إذا أراد الانضمام إلى “لاروخا”، فعليه أن يفعل ذلك بشكل مقنع، ولن يكون هناك أي جدوى من الابتزاز.  وكأنه يريد أن يقول إنه إذا لم تتاح له الفرصة فسيختار الوجهة الأخرى (يقصد المنتخب المغربي).  الأمور لا تسير بهذه الطريقة.

وبحسب معلومات لـ”العربي الجديد”، فإن المدير الفني للمنتخب المغربي، وليد الركراكي، قد يستغل تصريحات دي لا فوينتي لإقناع النجم إبراهيم دياز باللعب رسميًا للمنتخب المغربي في المرحلة المقبلة.

وتشير نفس المعلومات إلى أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تنتظر التأكيد النهائي لإبراهيم دياز من أجل العمل على تغيير جنسيته الرياضية من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، ليكون متاحا للمنتخب المغربي خلال الفترة. المؤهلة لكأس العالم 2026.

تجدر الإشارة إلى أن المدير الفني للمنتخب المغربي، وليد الركراكي، تحدث مع النجم إبراهيم دياز ثلاث مرات، بهدف إقناعه بارتداء قميص “أسود الأطلس”، لأول مرة في إيطاليا، عندما لعب لصالح ميلان، والمرة الثانية في مدريد.  والتقى الجانبان في طنجة بالمغرب للمرة الثالثة.